صفحة أبونا أغناطيوس الأنبا بيشوي

صفحة المتحدث الرسمي بإسم الكنيسة القبطية الارثوذكسية

ملاحظات هامة على عيد العذراء

أولاً : العيد إسمه الكنسي " عيد إعلان إصعاد جسد السيدة العذراء إلى السماء "
فيوم العيد " ١٦ مسرى " ليس هو اليوم الذي أصُعدٓ فيه جسد العذراء إلى السماء. إنما هو اليوم الذي كشفت فيه السماء للأباء الرسل صدق الرؤية التي رآها القديس توما الرسول عن إصعاد جسد العذراء

ثانياً : من الخطأ أن نستخدم كلمة " صعود " إنما الصواب أن نستخدم كلمة " إصعاد " فجسد العذراء لم يصعد إلى السماء بقوة ذاته. إنما أُصعدٓ بقوة إلهية سماوية

ثالثاً : تؤمن كنيستنا القبطية الأرثوذكسية القويمة أن جسد العذراء صعد إلى السماء " جسد فقط بدون روح " و إلا تكون العذراء قد قامت من الموت و هذا ما لم يحدث. فياليتنا ننتبه و نحذر من نشر الصور التي تُظهر أن العذراء قامت من الموت و صعدت جسداً و روحاً معاً
كل سنة وحضراتكوا طيبين وبشفاعة ام النور متباركين.

رابعا : الانجيل المقدس لسببين:
1) الكتاب المقدس يتكلم عن شخص المسيح فقط لان المسيح هو رأس الزاوية الذى جمع بين العهدين
2) لئلا يلخبط المؤمنين الاوائل بين صعود المسيح و صعود العذراء.