• 01-1.gif
  • 01-1.jpg
  • 01-2.jpg
  • 01-3.jpg
  • 01-4.jpg
  • 01-5.jpg
  • 01-6.jpg
  • 01-7.jpg
  • 01-8.jpg
  • 01-9.jpg
  • 01-10.jpg
  • 01-11.jpg
  • 01-12.jpg
  • 01-13.jpg
  • 6c500738-1d97-4a22-83a4-e04791779239.jpg
  • 76acbc71-b2d4-4b27-b205-1b5e8a4c34f4.jpg
  • 200x300.jpg
  • 67631529-238d-4696-a33f-f18073f908c7.jpg
  • AEYQ3461.JPG
  • b9a82320-a85a-4752-9247-dae0111174cb.jpg

+ من كتاب ترياق الخلود في كنيسة المعبود – في شرح القداس الإلهى طقسياً وروحياً وعقيدياً – الباب التاسع ص 792.

 كلمات التأسيس في 

رسالة بولس الرسول الأولي إلي أهل كورنثوس (11: 23- 25)

 

 

23لأَنَّنِي تَسَلَّمْتُ مِنَ الرَّبِّ مَا سَلَّمْتُكُمْ أَيْضاً: إِنَّ الرَّبَّ يَسُوعَ فِي اللَّيْلَةِ الَّتِي أُسْلِمَ فِيهَا أَخَذَ خُبْزاً.

23  VEgw. ga.r pare,labon avpo. tou/ kuri,ou( o] kai. pare,dwka u`mi/n( o[ti o` ku,rioj VIhsou/j evn th/| nukti.   h-|

             التى فيها   الليلة          فى    يسوع        الرب          أن     إليكم        سلمت       أيضاً ما      الرب              من        تسلمت        لأنى     أنا

paredi,deto e;laben a;rton

                                                                                                                                          خبزاً       أخذ           سُلم

 

 

 

 

24وَشَكَرَ فَكَسَّرَ وَقَالَ: «خُذُوا كُلُوا هَذَا هُوَ جَسَدِي الْمَكْسُورُ لأَجْلِكُمُ. اصْنَعُوا هَذَا لِذِكْرِي».

24  kai. euvcaristh,saj e;klasen kai. ei=pen\ tou/to, mou, evstin to. sw/ma to. u`pe.r u`mw/n\ tou/to poiei/te eivj th.n

                  لــ    اصنعوا       هذا         ــكم     لأجل   الذى  جسد            يكون      ـى      هذا         قال       و        كسر                إذ شكر         و

evmh.n avna,mnhsinÅ

                                                                                                                                                                                  ذكر           ــى

 

 

 

25كَذَلِكَ الْكَأْسَ أَيْضاً بَعْدَمَا تَعَشَّوْا قَائِلاً: «هَذِهِ الْكَأْسُ هِيَ الْعَهْدُ الْجَدِيدُ بِدَمِي. اصْنَعُوا هَذَا كُلَّمَا شَرِبْتُمْ لِذِكْرِي».

25 w`sau,twj kai. To. Poth,rion meta. To. Deipnh/sai le,gwn\ tou/to to. Poth,rion h` kainh. Diaqh,kh evsti.n evn tw/|

           بــ    يكون       العهد      الجديد         الكأس            هذه       قائلاً      أن تعيشوا          بعد        الكأس          أيضاً      كذلك

    evmw/| ai[mati\ tou/to poiei/te( o`sa,kij eva.n pi,nhte( eivj th.n evmh.n avna,mnhsin

                                                                  ذكر            ــى             لــ     تشربون               كلما       اصنعوا        هذا          دم        ــى

+ بالرجوع إلي كلمات بولس الرسول لوصف تأسيس السر نجده قد بدأ الحديث بقوله: "لأنني تسلمت من الرب ما سلمتكم أيضاً " (1كو 11: 23) ، وهنا إشارة وتأكيد أن الرب يسوع هو مؤسس هذا السر العظيم، وأن التلاميذ والرسل تداولوه فيما بينهم بكل ثقه ويقين، محفوظاً في قلوبهم وأفكارهم وعيونهم، حتي أن أي من الآباء الرسل يتحدث أو يصف أو يسلم السر يكون كمن اشترك فيه مع السيد المسيح يوم الخميس الكبير. ومن المحتمل أن يكون بولس الرسول قد تسلم السر بالفعل من الرب نفسه خلال إعلانات الرب المتكررة له.

+ كلمات التأسيس التي قالها السيد المسيح علي كل من الخبز والخمر توضح وتعلن أن هذين العنصرين (الخبز والخمر) هما جسد حقيقي ودم حقيقي للسيد المسيح وليسا رموزاً وإشارات. هذا الأمر يتضح من إستخدام إسم الإشارة (هذا / هذه) في الحديث عن الخبز والخمر كما يلي:

-"هذا هو جسدي.... هذا هو دمي" (مت26: 26- 28)

-"هذا هو جسدي .... هذا هو دمي" (مر14: 22- 24)

-"هذا هو جسدي .... هذه الكأس هي العهد الجديد بدمي" (لو22: 19-20)

-"هذا هو جسدي .... هذه الكأس هي العهد الجديد بدمي" (1كو 11- 24- 25)

+ بالرجوع إلي شرح قواعد اللغة اليونانية في كتاب العهد الجديد للراهب القمص ببنودة الأنبا بيشوى الطبعة الثانية 2006م ص68 : 69، نلاحظ أن إسم الإشارة المستخدم:هذا /هذه( tou/to, ) ونلاحظ أيضاً أن أسماء الإشارة تحتل موقعاً خبرياً في الجملة، وهي تطابق الإسم المشار إليه في العدد والجنس وحالة الإعراب. وهي تستخدم للإشارة والإخبار عن القريب.

+ بالرجوع إلي النص اليوناني للآيات "هذا هو جسدي"، "هذا هو دمي" نجد أنه لا يوجد بها ضمير الشخص الثالث الغائب المفرد (هو)، ولكن فعل الكينونة (يكون)، وبالتالي تكون ترجمة الآيات هي: هذا يكون جسدي" "هذا يكون دمي" كالتالى :

 

tou/to, evstin to. sw/ma,

جسدى      يكون    هذا

pronoun demonstrative nominative neuter singular from ou-toj

tou/to

verb indicative present active third person singular from eivmi        

evstin

definite article nominative neuter singular from o`                        

to.

noun nominative neuter singular common from sw/ma

sw/ma,

pronoun personal genitive singular from evgw,

mou

 

tou/to ga,r evstin to. ai-ma, mou

 

        دمي          يكون    لأن    هذا

pronoun demonstrative nominative neuter singular from ou-toj

 

tou/to

conjunction coordinating from ga,r

 

ga,r

verb indicative present active third person singular from eivmi,           

 

evstin

definite article nominative neuter singular from o`                                       ا

 

to.

noun nominative neuter singular common from ai-ma

 

ai-ma,

pronoun personal genitive singular from evgw,

mou

 

+ وبالرجوع أيضاً إلي شرح قواعد اللغة اليونانية في كتاب العهد الجديد لكتاب العهد الجديد لبولس الفغالى : ترجمة بين السطور ( يونانى – عربى ) – الجامعة الأنطونية – الطبعة الأولى 2003م ص 141: نلاحظ أن الإستعمال التوكيدي (الخبري) للصفات يتم بإستعمال فعل الكينونة.... .فالصفة لا تكون مفعول به بل في حالة الفاعل المتمم لفعل الكينونة.و بهذا تكون اللغة اليونانية في روعتها لن تترك أي مجال أو فرصة للتفكير بأن الخبز والخمر هما رمز، بل هما بالحقيقة جسد ودم حقيقيين.

+ الكلمات التي إستخدمها السيد المسيح في وصف حالة جسده ودمه الأقدسين وهي (يبذل/ يسفك) تؤكد علي إستمرارية حالة البذل والسفك لجسده ودمه الأقدسين. فبالرجوع إلي شرح قواعد اللغة اليونانية في كتاب العهد الجديد لبولس الفغالى : ترجمة بين السطور ( يونانى – عربى ) – الجامعة الأنطونية – الطبعة الأولى 2003م ص 177  : نلاحظ أن الحال في اللغة اليونانية يستخدم للتعبير عن أمر مؤكد حدوثه وليس له زمن محدد. وهذا ما يسمي الأزمنة الممتدة التي تتكون بإستعمال فعل الكينونة مع إسم الفاعل، وهي تنقسم إلي نوعين: الأزمنة الممتدة للماضي المستمر، الأزمنة الممتدة في المستقبل. وفي حالة الآيات موضوع الدراسة نجدها مكتوبة في الزمن الممتد في المستقبل والذي يتكون من: (فعل الكينونة + إسم الفاعل المضارع). وهذا الإستخدام يميل إلي التأكيد علي تواصل الحدث. وبالتالي ففي سر الإفخارستيا نحن نشترك في الخبز والخمر المتحولين إلي جسد الرب ودمه علي الدوام وبإستمرار، في كل مرة تتممه الكنيسة ويشترك فيه المؤمنين.


+ بالرجوع إلي الترجمة اليونانية لكتاب العهد الجديد لبولس الفغالى : ترجمة بين السطور ( يونانى – عربى ) – الجامعة الأنطونية – الطبعة الأولى 2003م ص 141  نلاحظ أن السيد المسيح إستخدم الكلمات التالية:

أخذ    labw.n           ( إسم فاعل ماضي مبنى للمعلوم مفرد مذكر بمعنى أخذاً )   

بارك  euvlogh,saj      ( إسم فاعل ماضي مبنى للمعلوم مفرد مذكر بمعنى مباركاً )  

كسر  e;klasen           ( فعل ماضي للغائب المفرد بمعنى كسر )                  

أعطي   e;dwken         ( فعل ماضي للغائب المفرد بمعنى أعطى )    

شكر   euvcaristh,saj ( إسم فاعل ماضي مبنى للمعلوم مفرد مذكر بمعنى شاكراً )

+ وبالرجوع إلي شرح قواعد اللغة اليونانية في كتاب العهد الجديد للراهب القمص ببنودة الأنبا بيشوى الطبعة الثانية 2006م ص168 : 175: نلاحظ أن هذه الكلمات أتت في صيغة إسم الفاعل الماضي للمذكر المفرد من الأفعال المشتقة منها (ماعدا الكلمة الثالثة والرابعة ). وإسم الفاعل – في اللغة اليونانية- مثله مثل المصدر يوجد له بناء (صيغة) للمبني للمعلوم في الماضي الثاني. وهنا نلاحظ أنه يستخدم إستخداماً ظرفياً (ظرف زمان)، حيث أن الجانب الفعلي هو البارز، ولا تستخدم معه أداة تعريف. ويرتبط إسم الفاعل تماماً بالفعل ويترجم كجملة زمنية في الماضي حيث يعبر عن حدث تم في الماضي قبل حدوث الفعل الرئيسي وإنتهي في الماضي (وهذا يشير إلي حدوث الأفعال بطريقة متعاقبة في التقديس).