• 01-1.gif
  • 01-1.jpg
  • 01-2.jpg
  • 01-3.jpg
  • 01-4.jpg
  • 01-5.jpg
  • 01-6.jpg
  • 01-7.jpg
  • 01-8.jpg
  • 01-9.jpg
  • 01-10.jpg
  • 01-11.jpg
  • 01-12.jpg
  • 01-13.jpg
  • 6c500738-1d97-4a22-83a4-e04791779239.jpg
  • 76acbc71-b2d4-4b27-b205-1b5e8a4c34f4.jpg
  • 200x300.jpg
  • 67631529-238d-4696-a33f-f18073f908c7.jpg
  • AEYQ3461.JPG
  • b9a82320-a85a-4752-9247-dae0111174cb.jpg

+ اليوم الخميس ٨ -٣-٢٠١٨

٢٩ أمشير ١٧٣٤ ش

+ اليوم الرابع من الأسبوع الرابع من الصوم الكبير

+ الموضوع العام للصوم الكبير : الجهاد الروحى

+ موضوع الأسبوع الرابع : دستور الجهاد

+ موضوع اليوم الرابع : إنارة الإنجيل

+ فالنبوة الأولى ( تك ٣٢ : ١ - ٣٠ ) عن رؤية الأبرار لله مثل أيوب

+ والنبوة الثانية (إش ٢٨ : ١٤-٢٢) عن وعده بتثبيتهم

+ والنبوة الثالثة ( أى ٢٠ : ١ - ٢٩) عن وعيده للأشرار

+ والنبوة الرابعة ( دا ٦ : ١ - ٢٧) عن تمجده فى الأبرار مثل دانيال

+ وإنجيل باكر ( مر٣: ٧-١٢) عن اعتراف الشياطين بالمخلص أنه ابن الله

+ وإنجيل القداس عن إنارة الإنجيل لنفوس المؤمنين

+ مزمور القداس مز ٤٧ : ٨ ، ٩

+ إنجيل القداس لو ١٨ : ٣٥ - ٤٣

+ نختار آية ٤٢ ( فقال له يسوع أبصر إيمانك قد شفاك )

+قراءة إنجيل القداس ( وَلَمَّا ٱقْتَرَبَ مِنْ أَرِيحَا كَانَ أَعْمَى جَالِسًا علَى ٱلطَّرِيقِ يَسْتَعْطِي. فَلَمَّا سَمِعَ ٱلْجَمْعَ مُجْتَازًا سَأَلَ: «مَا عَسَى أَنْ يَكُونَ هَذَا؟». فَأَخْبَرُوهُ أَنَّ يَسُوعَ ٱلنَّاصِرِيَّ مُجْتَازٌ. فَصَرَخَ قَائِلًا: «يَا يَسُوعُ ٱبْنَ دَاوُدَ، ٱرْحَمْنِي!». فَٱنْتَهَرَهُ ٱلْمُتَقَدِّمُونَ لِيَسْكُتَ، أَمَّا هُوَ فَصَرَخَ أَكْثَرَ كَثِيرًا: «يَا ٱبْنَ دَاوُدَ، ٱرْحَمْنِي!». فَوَقَفَ يَسُوعُ وَأَمَرَ أَنْ يُقَدَّمَ إِلَيْهِ. وَلَمَّا ٱقْتَرَبَ سَأَلَهُ قَائِلًا: «مَاذَا تُرِيدُ أَنْ أَفْعَلَ بِكَ؟». فَقَالَ: «يَا سَيِّدُ، أَنْ أُبْصِرَ!». فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ: «أَبْصِرْ. إِيمَانُكَ قَدْ شَفَاكَ». وَفِي ٱلْحَالِ أَبْصَرَ، وَتَبِعَهُ وَهُوَ يُمَجِّدُ ٱللهَ. وَجَمِيعُ ٱلشَّعْبِ إِذْ رَأَوا سبحوا الله )

صلواتكم

أبناء الفادى

. استشهاد القديس بوليكاربوس أسقف سميرنا ( أزمير )

..... +

بعد قراءة إنجيل اليوم ، وتقابلت السيد المسيح ووعندما اقتربت منه وسألك هذا السؤال بنفسه : ( ماذا تريد أن أفعل بك ؟ )

بماذا تفكر ، وماذا تقول ، ماذا تطلب ، وماذا تريد ؟ الآن فكر وحدد واطلب لا تضيع الفرصة اطلب الآن

، فهو ينتظر سماع صوتك ، قل له يارب أنا ... ... ... ( قل ماتريد أن تقول... )