٢٧ كيهك
برمون عيد الميلاد
وتدور فصول هذا اليوم حول موضوع واحد ( ميلاد المخلص )
+ فإنجيل العشية ( مت ١: ١-١٧) يتحدث عن نسبه
وإنجيل باكر ( مت ١: ١٨-٢٥) عن الحبل به ، وإنجيل القداس عن ميلاده
وموضوع الرسائل حول التجسد
فالبولس (غل ٣: ١٥ - ٤ : ١-١٨)
يتحدث عن غاية التجسد وهى الفداء
والكاثوليكون ( ١يو ٤: ١-١٤)
يتحدث عن الدافع للتجسد وهو محبة الله للبشر
والأبركسيس ( أع ١٣ : ١٣-٢٣ )
يتحدث عن الوعد بالتجسد
وإنجيل القداس يتحدث عن ميلاد  المخلص
+ مزمور القداس مز ١١٠: ٣
+ إنجيل القداس لو ٢: ١-٢٠
+ نختار آية ٧ ( فولدت ابنها البكر واضجعته فى مزود إذ لم يكن لهما موضع فى المنزل)
+ قراءة إنجيل القداس ( وَفِي تِلْكَ ٱلْأَيَّامِ صَدَرَ أَمْرٌ مِنْ أُوغُسْطُسَ قَيْصَرَ بِأَنْ يُكْتَتَبَ كُلُّ ٱلْمَسْكُونَةِ. وَهَذَا ٱلِٱكْتِتَابُ ٱلْأَوَّلُ جَرَى إِذْ كَانَ كِيرِينِيُوسُ وَالِيَ سُورِيَّةَ. فَذَهَبَ ٱلْجَمِيعُ لِيُكْتَتَبُوا، كُلُّ وَاحِدٍ إِلَى مَدِينَتِهِ. فَصَعِدَ يُوسُفُ أَيْضًا مِنَ ٱلْجَلِيلِ مِنْ مَدِينَةِ ٱلنَّاصِرَةِ إِلَى ٱلْيَهُودِيَّةِ، إِلَى مَدِينَةِ دَاوُدَ ٱلَّتِي تُدْعَى بَيْتَ لَحْمٍ، لِكَوْنِهِ مِنْ بَيْتِ دَاوُدَ وَعَشِيرَتِهِ، لِيُكْتَتَبَ مَعَ مَرْيَمَ ٱمْرَأَتِهِ ٱلْمَخْطُوبَةِ وَهِيَ حُبْلَى. وَبَيْنَمَا هُمَا هُنَاكَ تَمَّتْ أَيَّامُهَا لِتَلِدَ. فَوَلَدَتِ ٱبْنَهَا ٱلْبِكْرَ وَقَمَّطَتْهُ وَأَضْجَعَتْهُ فِي ٱلْمِذْوَدِ، إِذْ لَمْ يَكُنْ لَهُمَا مَوْضِعٌ فِي ٱلْمَنْزِلِ. وَكَانَ فِي تِلْكَ ٱلْكُورَةِ رُعَاةٌ مُتَبَدِّينَ يَحْرُسُونَ حِرَاسَاتِ ٱللَّيْلِ عَلَى رَعِيَّتِهِمْ، وَإِذَا مَلَاكُ ٱلرَّبِّ وَقَفَ بِهِمْ، وَمَجْدُ ٱلرَّبِّ أَضَاءَ حَوْلَهُمْ، فَخَافُوا خَوْفًا عَظِيمًا. فَقَالَ لَهُمُ ٱلْمَلَاكُ: «لَا تَخَافُوا! فَهَا أَنَا أُبَشِّرُكُمْ بِفَرَحٍ عَظِيمٍ يَكُونُ لِجَمِيعِ ٱلشَّعْبِ: أَنَّهُ وُلِدَ لَكُمُ ٱلْيَوْمَ فِي مَدِينَةِ دَاوُدَ مُخَلِّصٌ هُوَ ٱلْمَسِيحُ ٱلرَّبُّ. وَهَذِهِ لَكُمُ ٱلْعَلَامَةُ: تَجِدُونَ طِفْلًا مُقَمَّطًا مُضْجَعًا فِي مِذْوَدٍ». وَظَهَرَ بَغْتَةً مَعَ ٱلْمَلَاكِ جُمْهُورٌ مِنَ ٱلْجُنْدِ ٱلسَّمَاوِيِّ مُسَبِّحِينَ ٱللهَ وَقَائِلِينَ: «ٱلْمَجْدُ لِلهِ فِي ٱلْأَعَالِي، وَعَلَى ٱلْأَرْضِ ٱلسَّلَامُ، وَبِالنَّاسِ ٱلْمَسَرَّةُ». وَلَمَّا مَضَتْ عَنْهُمُ ٱلْمَلَائِكَةُ إِلَى ٱلسَّمَاءِ، قَالَ ٱلرِّجَالُ ٱلرُّعَاةُ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ: «لِنَذْهَبِ ٱلْآنَ إِلَى بَيْتِ لَحْمٍ وَنَنْظُرْ هَذَا ٱلْأَمْرَ ٱلْوَاقِعَ ٱلَّذِي أَعْلَمَنَا بِهِ ٱلرَّبُّ». فَجَاءُوا مُسْرِعِينَ، وَوَجَدُوا مَرْيَمَ وَيُوسُفَ وَٱلطِّفْلَ مُضْجَعًا فِي ٱلْمِذْوَدِ. فَلَمَّا رَأَوْهُ أَخْبَرُوا بِٱلْكَلَامِ ٱلَّذِي قِيلَ لَهُمْ عَنْ هَذَا ٱلصَّبِيِّ. وَكُلُّ ٱلَّذِينَ سَمِعُوا تَعَجَّبُوا مِمَّا قِيلَ لَهُمْ مِنَ ٱلرُّعَاةِ. وَأَمَّا مَرْيَمُ فَكَانَتْ تَحْفَظُ جَمِيعَ هَذَا ٱلْكَلَامِ مُتَفَكِّرَةً بِهِ فِي قَلْبِهَا. ثُمَّ رَجَعَ ٱلرُّعَاةُ وَهُمْ يُمَجِّدُونَ ٱللهَ وَيُسَبِّحُونَهُ عَلَى كُلِّ مَا سَمِعُوهُ وَرَأَوْهُ كَمَا قِيلَ لَهُمْ )
صلواتكم
أبناء الفادى
نياحة القديس أنبا بسادة ( بسادى ) أسقف إبصاى(شرق مدينة المنشأة سوهاج)
+ ملاحظة
+ البرامون : استعداد للعيد
+ إذا جاء البرامون أكثر من يوم تُكرر قراءة البرامون حتى لو جاء يوم أحد
+ ليلة العيد لا تُقال مزامير باكر ولا نصف الليل ولا الساعات (الأچبية) . ويُقدَم الحمل بلحن الليلويا القربان
++ ملاحظة عن البرامون نقولها باسلوب بسيط : هو استعداد لاستقبال العيد بالصوم والصلاة وهو لعيدى الميلاد والغطاس وهو صوم من الدرجة الأولى ويجب أن يكون يوم صوم انقطاعى ( بمعنى لايكون سبت فقط أو أحد فقط )
فإذا وافق البرامون يوم سبت يأخد الجمعة معاه ( والبرامون يبقى يومين ) ولو البرامون جاى يوم أحد ياخد معاه السبت لغاية الجمعة ( ويكون البرامون ٣ أيام الأحد والسبت والجمعة )
+ + كل سنة والجميع بخير  ++