• 01-1.gif
  • 01-1.jpg
  • 01-2.jpg
  • 01-3.jpg
  • 01-4.jpg
  • 01-5.jpg
  • 01-6.jpg
  • 01-7.jpg
  • 01-8.jpg
  • 01-9.jpg
  • 01-10.jpg
  • 01-11.jpg
  • 01-12.jpg
  • 01-13.jpg
  • 6c500738-1d97-4a22-83a4-e04791779239.jpg
  • 76acbc71-b2d4-4b27-b205-1b5e8a4c34f4.jpg
  • 200x300.jpg
  • 67631529-238d-4696-a33f-f18073f908c7.jpg
  • AEYQ3461.JPG
  • b9a82320-a85a-4752-9247-dae0111174cb.jpg

اليوم الخميس ١٢ - ٩ - ٢٠١٩ م ١ توت ١٧٣٦ ش
أول أيام السنة القبطية
فلنبدأ بدءً حسنًا
وموضوع القراءات عن النيروز
+ ويتحدث إنجيل عشية (مت١٣: ٤٤-٥٢) عن خلاص يسوع للمؤمنين بسنة الرب المقبولة
+ وإنجيل باكر ( مر ٢: ١٨-٢٢) عن احيائه لهم
+ والرسائل تتكلم عن العام الجديد
+ فالبولس ( ٢كو٥: ١١– ٦: ١-١٣) يتحدث عن ملائمة هذا العام الجديد للخلاص
+ والكاثوليكون ( ١يو ٢: ٧-١٧) يشير إلى نور العام الجديد
+ والابركسيس ( أع ١٧: ١٦-٣٤ ) يتحدث عن وجوب التوبة فيه
+ وإنجيل القداس عن بركته لعامهم الجديد
+ مزمور القداس مز ٦٥: ١١، ١٢
+ إنجيل القداس لو ٤: ١٤-٣٠
+ نختار آية ١٩( وأكرز بسنة الرب المقبولة )
+ قراءة إنجيل القداس ( وَرَجَعَ يَسُوعُ بِقُوَّةِ ٱلرُّوحِ إِلَى ٱلْجَلِيلِ، وَخَرَجَ خَبَرٌ عَنْهُ فِي جَمِيعِ ٱلْكُورَةِ ٱلْمُحِيطَةِ. وَكَانَ يُعَلِّمُ فِي مَجَامِعِهِمْ مُمَجَّدًا مِنَ ٱلْجَمِيعِ.
وَجَاءَ إِلَى ٱلنَّاصِرَةِ حَيْثُ كَانَ قَدْ تَرَبَّى. وَدَخَلَ ٱلْمَجْمَعَ حَسَبَ عَادَتِهِ يَوْمَ ٱلسَّبْتِ وَقَامَ لِيَقْرَأَ، فَدُفِعَ إِلَيْهِ سِفْرُ إِشَعْيَاءَ ٱلنَّبِيِّ. وَلَمَّا فَتَحَ ٱلسِّفْرَ وَجَدَ ٱلْمَوْضِعَ ٱلَّذِي كَانَ مَكْتُوبًا فِيهِ: «رُوحُ ٱلرَّبِّ عَلَيَّ، لِأَنَّهُ مَسَحَنِي لِأُبَشِّرَ ٱلْمَسَاكِينَ، أَرْسَلَنِي لِأَشْفِيَ ٱلْمُنْكَسِرِي ٱلْقُلُوبِ، لِأُنَادِيَ لِلْمَأْسُورِينَ بِٱلْإِطْلَاقِ ولِلْعُمْيِ بِٱلْبَصَرِ، وَأُرْسِلَ ٱلْمُنْسَحِقِينَ فِي ٱلْحُرِّيَّةِ، وَأَكْرِزَ بِسَنَةِ ٱلرَّبِّ ٱلْمَقْبُولَةِ
ثُمَّ طَوَى ٱلسِّفْرَ وَسَلَّمَهُ إِلَى ٱلْخَادِمِ، وَجَلَسَ. وَجَمِيعُ ٱلَّذِينَ فِي ٱلْمَجْمَعِ كَانَتْ عُيُونُهُمْ شَاخِصَةً إِلَيْهِ. فَٱبْتَدَأَ يَقُولُ لَهُمْ: «إِنَّهُ ٱلْيَوْمَ قَدْ تَمَّ هَذَا ٱلْمَكْتُوبُ فِي مَسَامِعِكُمْ». وَكَانَ ٱلْجَمِيعُ يَشْهَدُونَ لَهُ وَيَتَعَجَّبُونَ مِنْ كَلِمَاتِ ٱلنِّعْمَةِ ٱلْخَارِجَةِ مِنْ فَمِهِ، وَيَقُولُونَ: «أَلَيْسَ هَذَا ٱبْنَ يُوسُفَ؟». فَقَالَ لَهُمْ: «عَلَى كُلِّ حَالٍ تَقُولُونَ لِي هَذَا ٱلْمَثَلَ: أَيُّهَا ٱلطَّبِيبُ ٱشْفِ نَفْسَكَ! كَمْ سَمِعْنَا أَنَّهُ جَرَى فِي كَفْرِنَاحُومَ، فَٱفْعَلْ ذَلِكَ هُنَا أَيْضًا فِي وَطَنِكَ». وَقَالَ: «ٱلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّهُ لَيْسَ نَبِيٌّ مَقْبُولًا فِي وَطَنِهِ. وَبِالْحَقِّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ أَرَامِلَ كَثِيرَةً كُنَّ فِي إِسْرَائِيلَ فِي أَيَّامِ إِيلِيَّا حِينَ أُغْلِقَتِ ٱلسَّمَاءُ مُدَّةَ ثَلَاثِ سِنِينَ وَسِتَّةِ أَشْهُرٍ، لَمَّا كَانَ جُوعٌ عَظِيمٌ فِي ٱلْأَرْضِ كُلِّهَا، وَلَمْ يُرْسَلْ إِيلِيَّا إِلَى وَاحِدَةٍ مِنْهَا، إِلَّا إِلَى ٱمْرَأَةٍ أَرْمَلَةٍ، إِلَى صَرْفَةِ صَيْدَاءَ. وَبُرْصٌ كَثِيرُونَ كَانُوا فِي إِسْرَائِيلَ فِي زَمَانِ أَلِيشَعَ ٱلنَّبِيِّ، وَلَمْ يُطَهَّرْ وَاحِدٌ مِنْهُمْ إِلَّا نُعْمَانُ ٱلسُّرْيَانِيُّ». فَٱمْتَلَأَ غَضَبًا جَمِيعُ ٱلَّذِينَ فِي ٱلْمَجْمَعِ حِينَ سَمِعُوا هَذَا، فَقَامُوا وَأَخْرَجُوهُ خَارِجَ ٱلْمَدِينَةِ، وَجَاءُوا بِهِ إِلَى حَافَّةِ ٱلْجَبَلِ ٱلَّذِي كَانَتْ مَدِينَتُهُمْ مَبْنِيَّةً عَلَيْهِ حَتَّى يَطْرَحُوهُ إِلَى أَسْفَلٍ. أَمَّا هُوَ فَجَازَ فِي وَسْطِهِمْ وَمَضَى )
صلواتكم
أبناء الفادى
.اليوم أيضا استشهاد برثلماوس الرسول
. تذكار شفاء أيوب الصديق
. نياحة ميليوس البطريرك الثالث عام ٩٨ م
. نياحة مرقس الخامس البابا ٩٣
+ ملاحظات :
١- إذا جاء ١ توت يوم أحد( فمعنى هذا أن شهر توت يكون خمسة آحاد) فتُقرَأ قراءات ١ توت ، وتُوَزَع قراءات آحاد شهر توت على الأربعة آحاد الباقية من شهر توت
( ولكن هذا العام ١ توت وافق يوم خميس فيكون له أربعة آحاد)
٢- يصلى من ١ - ١٦ توت بالطقس الفرايحى
٣- عيد الصليب ١٧ توت يُصلى باللحن الفرايحى والشعانينى ويُعَيَد له ثلاثة أيام ١٧، ١٨، ١٩ توت ، ويُعَامل معاملة الأعياد السيدية
٤- إذا جاء يوم عيد الصليب يوم أحد تُقرَأ قراءات يوم العيد الخاص بعيد الصليب ( أى يوم من الثلاثة ١٧، ١٨، ١٩)
++ كل سنة وحضراتكم بخير +
مرد عيد النيروز
+ ازمو إبى اكلوم انتيه تى رومبى هيتين تيك ميت اخرستوس ابشويس
. نيارؤو ، نيم نى مومى ، نيم نى سيتى ، نيم نى كاربوس . الليلويا
والمعنى باللغة العربية
+ بارك إكليل السنة بصلاحك يارب
. الأنهار ، والينابيع ، والزروع والأثمار . الليلويا